star magic
مرحبا بك ايها الزائر تشكر على زيارتك ارجومنك التسجيل و المشاركة مع باقي اعضاء المنتدى
بالتوفيق

سلسلة شرح الأربعين النووية الدرس الرابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سلسلة شرح الأربعين النووية الدرس الرابع

مُساهمة من طرف احول بس مسمسم في الأحد ديسمبر 05, 2010 12:46 pm

الحمد لله وكفى،والصلاة والسلام على المصطفى،ومن بهديه استن واقتفى،صحابتُه الراشدين الخلفا

وتابعيهم الطاهرين الحنفا.ومن سار على نهجهم إلى يوم توزن فيه الاعمال وتُوفى،،فطوبى لمن ثقلت

موازينه،ويا حسرة من خفت موازينه ففي نار جهنم هوى...أما بعد:

فلا زلنا احبتي في الله مع شرح السلسلة المباركة من جوامع كلمه صلى الله عليه وسلم:الأربعون النووية

على صاحبها رحمات مولانا الكريم.وكنا قد شرحنا الحديث الثالث،،واليوم وبإذه تعالى نتعرض لللحديث

الرابع،ونسأل الله تعالى أن يوفقنا لحسن الشرح وتبسيط المفهوم إنه الولي والموفق والقادر على ذلك


سلسلة شرح الأربعين النووية الدرس الثالث







وبسم الله نبدأ الدرس الرابع ,,,



الحديث الرابع:الأعمال بخواتيمها

عن أبي عبْدِ الرَّحْمن عبدِ الله بنِ مسعودٍ رضي الله عنه قال: حدَّثَنا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم وهُوَ

الصَّادقُ المَصْدوق: " إن أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّه أرْبعينَ يوْماً نُطْفَةً، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلك، ثُمَّ يَكُون

مُضْغَةً مِثْلَ ذلك، ثُمَّ يُرْسَلُ إليه المَلكُ فَيَنْفخُ فيه الرُّوحَ ويُؤمَرُ بأرْبَعِ كلماتٍ: بِكَتْبِ رِزْقِهِ وأَجَلِهِ وعَمَلِهِ وشَقيٌّ أو

سَعيدٌ، فَوَاللهِ الَّذي لا إله غَيْرُهُ إنَّ أَحَدَكُمْ ليَعْمَلُ بعَمَلِ أهْلِ الجَنَّةِ حتى ما يكُون بَيْنَهُ وبَيْنَها إلا ذِرَاعُ، فَيَسْبقُ

عَليْه الكِتابُ فَيَعْمَلُ بعَملُ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُها. وإنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهل النَّارِ حتى ما يَكُون بَيْنَهُ وبَيْنَها إلا

ذِرَاعٌ، فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكتابُ، فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أهل الجنَّةِ فَيَدْخُلُها ". رواه البخاري ومسلم.











"راوى الحديث":




" وهو الصادق المصدوق":أي الصادق في قوله والمصدوق فيما أوحي إليه من ربه، لأن جبريل عليه
السلام يأتيه بالصدق، والله سبحانه وتعالى يصدقه فيما وعده به.
قال الإمام النووي رحمه الله تعالى:الصادق:أي أن الله شهد بأنه صادق.

" إن أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّه " يُضَم ويُحفظ، أي أنه يقع في الرحم متفرقا فيجمعه الله تعالى
في محل الولادة من الرحم في هذه المدة جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه في تفسير ذلك"{أن
النطفة إذا وقعت في الرحم فأراد الله تعالى أن يخلق منها بشرا طارت في بشر المرأة تحت كل ظفر وشعر ثم تمكث أربعين ليلة ثم تصير دما في الرحم فذلك جمعها وهو وقت كونها علقة}

ولا يخفاكم أحبتي أن هذا الأمر صار معروفا اليوم في العلم الحديث واضحا وضوح الشمس..شاهدا
بصدق الله تعالى وصدق رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم..وهذه المراحل تدرس في علم الأجنه
لمن يريد الإطلاع على ذلك..]من هجرة النطاف ووصولها مكان البويضة،ونجاح نطفة واحدة في دخول
البويضة وتخصيبها ثم بعد ذلك تأتي مرحلة الإنقسامات بعد اندماج المشيجين الذكري والأنثوي ويكون
بذلك تكوين العلقة التي تتعلق بجدار الرحم وهي مكونة آنذاك من 32 خلية ..ثم تعشش بعد ذلك في جدار الرحم ويبدأ التطور الجنيني ...الخ..]

"أرْبعينَ يوْماً نُطْفَةً، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلك، ثُمَّ يَكُون مُضْغَةً مِثْلَ ذلك،" والنطفة معروفة وهي
ما يحتويه ماء الرجل ..أما العلقة فهي ما بعد الأربعين يوما وكنا قد ذكرنا أنها تتعلق بجدار الرحم ،،
أما المضغة فسميت بذلك لأنها بقدر اللقمة التي تُمضغ،وقوله "مثل ذلك"أي أربعين يوما في كل مرحلة،،
فإذا تمت المراحل الثلاث تمت بذلك أربعة أشهر وهو وقت نفخ الروح.قال تعالى في هذه المراحل:" يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ
ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ" قال بن عباس رضي الله عنه غير مخلقة:أي غير تامة ناقصة
الخلق.

" ثُمَّ يُرْسَلُ إليه المَلكُ فَيَنْفخُ فيه الرُّوحَ ويُؤمَرُ بأرْبَعِ كلماتٍ:... "أي الملك الموكل بالرحم.جاء عن ابن
مسعود رضي الله تعالى عنه أنه قال:{إن النطفة إذا استقرت في الرحم أخذها الملَك بكفه فقال:أي ربِ،مخلَقَة أو غير مخلَقَة؟فإن قال مخلقة،قال الملَك:أي رب،أذكر أم أنثى؟أشقي أم سعيد؟
ما الرزق وما الأجل؟،وبأي أرض تموت؟فيُقال له اذهب إلى أم الكتاب ،فإنك تجد فيها كل ذلك،فيذهب فيجدها في أم الكتاب فينسخها فلا تزال معه حتى يأتي آخر صفتها}
والروح: ما يحيا به الإنسان، وهي من أمر الله تعالى، كما أخبر في كتابه العزيز:"وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ
الرُّوحِ قُلْ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلا"

" فَوَاللهِ الَّذي لا إله غَيْرُهُ إنَّ أَحَدَكُمْ ليَعْمَلُ بعَمَلِ أهْلِ الجَنَّةِ... "إلى آخر الحديث،في هذا الشطر من
الحديث فائدة جليلة وهي إثبات القضاء والقدر وتأثيرهما ..وأنه لا اعتراض على قدره جل وعلا،
أما في ظاهر الحديث فالرجل يعمل بعمل أهل الجنة حقيقة،وعمله صحيح، ويقترب منها حقيقة
ولكن يسبق عليه القدر،،ولما كان العمل السابق مستورا عنا وكان العمل الأخير ظاهرا للناس،،
كانت الخاتمة أولى في الحكم على الأشخاص،قال صلى الله عليه وسلم:"إنما الأعمال بالخواتيم"
]البخاري وأحمد]،

هذا ظاهر الحديث،،أما ما جاء في حديث مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"إن الرجل
ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار"ففيه مسألة أخرى وهي الرياء،،إذ أن هذا
الرجل لم يكن عمله صحيحا بل كان ظاهره للناس كذلك لأننا نحكم بالظاهر والله تعالى يتولى السرائر..
فهذا الرجل ذو طوية خبيثة ونية فاسدة،،فتغلب عليه هذه النية الفاسدة حتى يختم له بسوء{أعاذنا الله
وإياكم من سوء الخاتمة}،،وعلى هذا الأساس يكون قوله صلى الله عليه وسلم:" حتى ما يَكُون بَيْنَهُ
[color=royalblue]وبَيْنَها إلا ذِرَاعٌ" قرب أجله لا قربه من الجنة

احول بس مسمسم

عدد المساهمات : 78
نقاط : 12787
تاريخ التسجيل : 01/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سلسلة شرح الأربعين النووية الدرس الرابع

مُساهمة من طرف midaghorsse في الأحد فبراير 06, 2011 8:48 pm

شكرا يا أخي الفاضل

_________________
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] لمن أراد زيارة منتداي
موقعي
midaghorsse.forumalgerie.net [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
avatar
midaghorsse

عدد المساهمات : 43
نقاط : 12507
تاريخ التسجيل : 22/12/2010
العمر : 23
الموقع : midaghorsse.forumalgerie.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://midaghorsse.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى